تكرر منه عدة مرات الحلف بالطلاق مع نية الطلاق فماذا يلزمه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
678 KB
عدد الزيارات 1549

السؤال:

جزاكم الله خيراً. السؤال التالي للمستمع محمد مدني أحمد من جدة يقول: إني متزوج زوجة ولي منها أربعة أولاد، وكانت دائمة الخلافات معي، وكنت أحلف عليها بالطلاق ثلاثاً وفي نفس الوقت هي تطلب الطلاق، وكذلك نيتي أثناء الخلاف الطلاق، وسبق مرة أن طلقتها فعلاً ثم استرجعتها، وبعد رجوعها تكررت نفس الخلافات والحلف وبعد نهاية الخلاف يقوم بعض الأصدقاء والأهل بالصلح ولم يتم أي شيء، وحتى ذلك الحين على ذمتي، وكنت خلال هذه الفترة جاهلاً بعيداً عن الصلاة وأمور الدين، وقد تكرر هذا أكثر من عشر مرات فما الحكم في ذلك؟

الجواب:


الشيخ: الحكم في ذلك ما دمت تقصد بما تقول الطلاق فإن الطلاق يقع، وإذا وقع الطلاق فإنه إذا تكرر ثلاثاً حرمت عليك حتى تنكح زوجاً غيرك بنكاح صحيح ثم يكون الفراق بينها وبينه بموت أو طلاق أو نحوه وتنقضي عدتها، فحينئذٍ تحل لك. هذا إذا كان ما فعلته من المعاصي لا يخرجك من الإسلام، أما إذا كانت المعصية التي تمارسها وتقوم بها تخرج من الإسلام فإن الرجل يرتد والعياذ بالله، ينفسخ نكاحه إلا أن يتوب ويرجع إلى الإسلام قبل انقضاء العدة، فإن نكاحه باطل، وكذلك أيضاً بعد انتهاء العدة على القول الراجح ما دام للزوجة رغبة في الرجوع إليه.