امرأة تريد الطلاق من زوجها لسوء عشرته
مدة الملف
حجم الملف :
1111 KB
عدد الزيارات 2274

السؤال:

بارك الله فيكم. السؤال التالي للأخت  ف.ع. م من العراق بغداد تقول أنها امرأة تزوجت رجلاً كان متزوجاً قبلها بأخرى، وقد أنجبت له تسعة أولاد أكبرهم فتاة متزوجة، وقد توفيت زوجته الأولى فتزوج بها، وكانت بمثابة الأم لأولاده الموجودين في البيت إلا أنها لم تلق من زوجها وأولاده إلا كل شقاء وأذى حتى من ابنته المتزوجة، فهي تخرج من بيت زوجها بدون إذنه وتأتي لتحدث المشاكل والخلافات في بيت أبيها مع زوجته، ويحدث كل ذلك على مرأى ومسمع من أبيهم الذي لا يحاول منعهم أو ردعهم، بل على العكس يقف إلى جانبهم ظلماً حتى واجباته المنزلية ولوازم البيت لا يقوم بشيء، بل هي التي تشتري كل ما يحتاجه البيت من مالها الخاص إلى أن باعت ما كانت تملكه من حلي مع  أن هذا من واجباته، وليت ذلك قوبل بالعرفان والشكر، بل حصل العكس تماماً، وقد طلبت منه الطلاق فرفض أن يطلقها فلا هو عاشرها بإحسان ولا فارقها بإحسان، فما رأيكم في هذا؟ وبماذا تنصحون هذا الزوج نحو زوجته وأولاده؟

الجواب:


الشيخ: الذي ننصح به هذا الزوج وأولاده أن يتقوا الله عز وجل في هذه المرأة إذا كان ما تقوله حقاً، وأن يعاشر هذا الرجل زوجته بالمعروف لقوله تعالى: ﴿وعاشروهن بالمعروف﴾ ولقوله: ﴿ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف﴾. وقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهله. وكونه لا يعاشرها إلا بمثل هذه العشرة التي قالتها أمر منكر، هو به آثم عند الله عز وجل، وسوف تأخذ ذلك من حسناته يوم القيامة في يوم هو ما يكون أشد فيه حاجة إلى الحسنات. وأما ما يتعلق بالزوجة وماذا يجب عليها في هذه الحال فأقول أنها تصبر وتحتسب وتنصح الزوج بما يخوفه ويرقق قلبه، فإن لم يجر شيئاً فإن الله يقول: ﴿وإن امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو إعراضاً فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحاً والصلح خير﴾ فتكون جماعة من أهل الخير يتدخلون في الموضوع ويصلحون بينهما على ما يرونه من جمع أو تفريق بعوض أو بدون عوض.