أين كان يسكن قوم ثمود ؟ وما هي قصة الناقة ؟
مدة الملف
حجم الملف :
652 KB
عدد الزيارات 1663

السؤال:

بارك الله فيكم. سؤاله الرابع يقول: أين كان يسكن قوم ثمود؟ وما هي قصة عقرهم الناقة؟

الجواب:


الشيخ: ثمود يسكنون بلاد الحجر، وهي معروفة، مر بها النبي عليه الصلاة والسلام في طريقه إلى تبوك، وهذه الديار ديار قوم أهلكهم الله عز وجل بالصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين. وهم -أعني ثمود- قوم صالح، أعطاهم الله تعالى آية عظيمة؛ وهي الناقة التي لها شِرب ولهم شرب يوم معلوم، يشربون من لبنها وتشرب الماء هي اليوم الثاني، ولكنهم والعياذ بالله كفروا هذه النعمة وعقروا الناقة، وعصوا أمر ربهم، وتحدوا نبيهم صالحاً بقولهم: ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين. وهذه البلاد لا يجوز لأحد دخولها إلا معتبراً خائفاً، ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام: لا تدخلوا ديار هؤلاء إلا أن تكونوا باكين، فإن لم تكونوا باكين فلا تدخلوها. والمعنى أنه لا يحل للإنسان أن يدخلها إلا معتبراً خائفاً وجلاً، أما أن يذهب إليها على سبيل الفرجة والتنزه فإن هذا قد نهى عنه النبي عليه الصلاة والسلام، قال: إن لم تكونوا باكين فلا تدخلوها.