رجع إلى بلده قبل طواف الإفاضة وجامع أهله فماذا يلزمه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
427 KB
عدد الزيارات 740

السؤال:

السؤال الثاني: رجل سافر إلى أرضه ولم يطف طواف الإفاضة، فما حكم هذا مع العلم أنه قد أتى أهله في تلك الفترة؟

الجواب:


الشيخ: يجب على هذا الرجل أن يمتنع عن أهله لأنه قد تحلل التحلل الأول دون الثاني، ومن تحلل التحلل الأول دون الثاني حرم أبيح له كل شيء إلا النساء ويلزمه أن يذهب إلى مكة ويطوف طواف الإفاضة لإنهاء نسكه. أما إتيانه أهله في هذه المدة فإن كان جاهلاً فلا شيء عليه؛ لأن جميع المحظوارات لا شيء فيها مع الجهل، وإن كان عالماً فإن عليه شاة على ما قاله أهل العلم ويذبحها ويوزعها على الفقراء وعليه أيضاً أن يحرم ويطوف طواف الإفاضة محرماً لأنه فسد إحرامه بجماعه بعد التحلل.