متى يدخل وقت رمي الجمرات ومتى ينتهي ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1107 KB
عدد الزيارات 5480

السؤال:

له سؤال آخر يقول: ما هو الوقت المخصص لرمي الجمرات بداية ونهاية؟ وقد رميت الجمرة الأخيرة في الساعة التاسعة صباحاً وكنت مع كفيلي وهو الذي أصر على الرمي في هذا لوقت بالرغم من إلحاحي لتأخيرها حتى بعد الظهر، فهل إذا أعدنا ذلك الرمي أما علينا شيء نفعله؟

الجواب:

الشيخ : وقت الرمي بالنسبة لرمي جمرة العقبة يوم العيد يكون لأهل القدرة والنشاط من طلوع الشمس يوم العيد، ولغيرهم من الضعفاء ومن لا يستطيع مزاحمة الناس من الصغار والنساء يكون وقت الرمي في حقهم آخر الليل. وكانت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما ترتقب غروب القمر ليلة العيد، فإذا غاب دفعت من مزدلفة إلى منى ورمت الجمرة. أما آخره فإنه إلى غروب الشمس من يوم العيد، وإذا كان الإنسان في زحام أو كان بعيداً وأحب أن يؤخره إلى الليل فلا حرج عليه في ذلك، ولكنه لا يؤخره إلى طلوع الفجر من يوم الحادي عشر. وأما بالنسبة لرمي الجمار في أيام التشريق وهي اليوم الحادي عشر واليوم الثاني عشر واليوم الثالث عشر فإن اتباع الرمي يكون من زوال الشمس أي من التفاف النهار عند دخول وقت الظهر ويستمر إلى الليل، وإذا كان هناك مشقة لزحام أو غيره فلا بأس أن يرمي بالليل إلى طلوع الفجر، ولا يحل الرمي في اليوم الحادي عشر واليوم الثاني عشر لا يحل الرمي قبل الزوال؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يرم إلا بعد الزوال وقال لناس: خذوا عني مناسككم. وكون الرسول عليه الصلاة والسلام يؤخر الرمي إلى هذا الوقت مع أنه في شدة الحر ويدع أول النهار مع أنه أبرد وأيسر دليل على أنه لا يحل الرمي قبل هذا الوقت، ويدل لذلك أيضاً أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يرمي من حين أن تزول الشمس قبل أن يصلي الظهر، وهذا دليل على أنه لا يحل أن يرمي قبل الزوال، وإلا لكان الرمي قبل الزوال أفضل لأجل أن يصلي  صلاة الظهر في أول وقتها؛ لأن الصلاة في أول وقتها أفضل. والحاصل أن الأدلة تدل على أن الرمي في يوم الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر لا يجوز قبل الزوال، والله الموفق.