حج بغير إسمه الحقيقة فما حكم حجه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
978 KB
عدد الزيارات 755

السؤال:

جزاكم الله خيراً. هذا السائل صالح جابر سوداني مقيم بالكويت يقول: لقد أديت فريضة الحج في عام مضى مع كفيلي، ولقد كان اسمي الصحيح صالح جابر، وقد اشتريت عقداً للعمل بدولة الكويت باسم عبد الله الشيخ نافع، وقد استخرجت جواز سفر بهذا الاسم، ومن ثم أديت به فريضة الحج من ذلك العام، فهل يصح حجي أما ماذا؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الجواب:


الشيخ: إن حجك صحيح؛ لأن تغير اسمك لا يؤثر في صحة الحج، لكن عليك الإثم بتزوير اسمك، وعليك الآن أن تتوب إلى الله عز وجل وأن تعدل اسمك إلى الاسم الصحيح الذي كنت مسمى به من قبل حتى لا يحصل التلاعب لدى المسئولين، ولئلا تسقط الحقوق التي وجبت عليك باسمك الأول باختلاف اسمك الثاني عن الاسم الأول، فتكون بذلك آكلاً للمال بالباطل مع الكذب الذي اشتريته بتغير اسمك. وبهذه المناسبة أود أن أنصح كل من سمع كلامي هذا؛ لأن الأمر ليس بالهين بالنسبة لأولئك الذين يزورون الأسماء ويستعيرون أسماء لغيرهم من أجل أن يستفيدوا من إعانات الحكومة أو من أمور أخرى أو من أجل أن يصلوا إلي أغراض لهم بأسماء غيرهم من هذه الأسماء المزورة فإن ذلك تلاعب في المعاملات وكذب وغش وخداع للمسئولين والحكام، وليعلموا أن من اتقى الله عز وجل جعل له مخرجاً ورزقه من يحث لا يحتسب، وأن من رزقه الله جعل له من أمره يسراً، وأن من اتقى الله جعل له من أمره يسراً، وأن من اتقى الله وقال قولاً سديداً أصلح الله له عمله وغفر له ذنبه كما قال تعالى: ﴿ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب﴾ وقال تعالى: ﴿ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً﴾ وقال تعالى: ﴿يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم﴾.