حج قارناً فهل يجزئه طواف القدوم عن طواف العمرة ؟
مدة الملف
حجم الملف :
611 KB
عدد الزيارات 809

السؤال:

بارك الله فيكم. هذه الرسالة من المستمع صالح سليمان عبد الله من الأحساء المزروعية يقول: ما الحكم فيمن ذهب لأداء فريضة الحج والعمرة قارناً؟ هل يجزيه طواف القدوم للحج عن طواف العمرة؟ وهل يجزئ السعي للحج عن السعي للعمرة أم عليه أن يطوف طواف القدوم للحج، ثم الطواف بنية العمرة، ثم السعي للحج ثم السعي للعمرة؟

الجواب:


الشيخ: إذا حج الإنسان قارناً فإنه يجزئه طواف الحج وسعي الحج عن العمرة والحج جميعاً، ويكون طواف القدوم طواف سنة، وإن شاء قدم السعي بعد طواف القدوم كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، وإن شاء أخره إلى يوم العيد بعد طواف الإفاضة، ولكن تقديمه أفضل لفعل النبي صلى الله عليه وسلم. وإذا كان يوم العيد فإنه يطوف طواف الإفاضة فقط، ولا يسعى؛ لأنه سعى من قبله. والدليل على أن الطواف والسعي يكفيان عن العمرة والحج جميعاً قول الرسول صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها: طوافك بالبيت وبالصفا والمروة يسعك لحجك وعمرتك. فبين النبي عليه الصلاة والسلام أن طواف القارن وسعي القارن يكفي للحج والعمرة جميعاً.