هل صحيح أن من اغتسل بعد غسل الميت فقد أجره ؟
مدة الملف
حجم الملف :
610 KB
عدد الزيارات 1006

السؤال :

أولى الرسائل والتي بعثت بها الأخت ع.ح السلمي من مكة المكرمة الكامل تقول: إذا غسل الإنسان الميت فإنه يغتسل بعد ذلك، وهذه عادة عندنا، ولكن بعض الناس يقول: إذا اغتسل الإنسان بعد غسل الميت فإنه يفقد الأجر الذي اكتسبه. فهل هذا صحيح؟

الجواب:


الشيخ: الحمد الله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.  غسيل الميت من فروض الكفاية، وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الذي وقصته ناقته: اغسلوه. وكذلك ابنته لما توفيت قال للنساء: اغسلنها. فإذا غسل الإنسان الميت وباشر تغسيله فإنه يسن له أن يغتسل بعد ذلك، وإذا اغتسل بعد ذلك فإن أجره لا يضيع؛ لأنه عمل عملاً صالحاً، بل فرضاً من فروض الكفاية، فإذا كان مخلصاً لله تعالى في ذلك ناله الأجر، واغتساله لا يؤثر شيئاً في أجره إطلاقاً، بل إن اغتساله لا يصعب عليه كما قال بعض أهل العلم أنه سنة. وكم من أشياء يقولها العامة ليس لها أصل! ولهذا ينبغي للإنسان ألا يحيل على ما يقوله العامة حتى يسأل أهل العلم، فعندهم الخطأ من الصواب.