حكم زيارة النساء لمقبرة البقيع
مدة الملف
حجم الملف :
971 KB
عدد الزيارات 9471

السؤال:

هل يجوز للنساء زيارة مقبرة البقيع؟

الجواب:

لا يجوز للمرأة أن تزور القبور، بل زيارتها القبور من كبائر الذنوب؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم "لعن زائرات القبور" والحديث هذا روي على وجهين: زائرات وزوارات، فالزوارات: اللاتي يكثرن الزيارات، والزائرات: اللاتي يزرن ولو مرةً واحدة، وكلاهما -أي: كلا الحديثين- في الصحة سواء، أو على حد قريب بعضهما من بعض، وهما في مرتبة الحسن، والمستدل بالأول زوارات يلزمه أن يستدل بالثاني زائرات؛ لأن إسنادهما متقارب، ومرتبتهما في الحديث متقاربة، وعلى هذا فلا يجوز للمرأة أن تزور البقيع ولا شهداء أحد.

لكن هل تزور قبر النبي عليه الصلاة والسلام، وقبري صاحبيه: أبي بكر وعمر أم لا؟

من العلماء من قال: لا بأس أن تزور قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وقبري صاحبيه؛ لأن زيارتها ليست زيارة حقيقية؛ إذ أنها لا يمكن أن تصل إلى القبر وتقف عليه، فبينها وبين القبر جدر لا يمكن الوصول إلى القبر.

ومن العلماء من قال: ما دام ذهابها إلى القبر يسمى زيارة وهي تعتقده زيارة؛ فإنه لا يجوز لها أن تزور قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وقبري صاحبيه.

وهذا أحوط ألا تزور قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا قبري صاحبيه. فإن قالت: أنا أود أن أسلم على الرسول؟ قلنا: سلمي عليه وأنتِ في مكانك، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «إن تسليمكم يبلغني أينما كنتم».