حكم تزويج المرأة نفسها إذا عضلها وليها
مدة الملف
حجم الملف :
678 KB
عدد الزيارات 8459

السؤال:

السؤال الثاني يقول: في حالات الزواج قد يحدث اتفاق الفتاة والشاب على الزواج مع رفض والدي الفتاة، فيذهبان إلى القاضي فيزوجهما من عنده مع وجود الولي، ولكن بسبب رفضه فإنه لا يرجع إليه لأخذ موافقته، فما حكم مثل هذا الزواج؟

الجواب:


الشيخ: إذا رفض الولي أن يزوج المرأة التي هو ولي عليها مَن خطبها فإنه ينظر إذا كان هذا الخاطب كفئاً في دينه وخلقه فإن الولاية تنتقل إلى من بعدهم لا إلى القاضي. فمثلا إذا كان لها أب وأخ فرفض الأب أن يزوج والخاطب كفء في دينه وخلقه فإن لأخيها الشقيق أو الذي من الأب، فإذا لم يكن لها أخ فعمها، وهكذا، الأولى فالأولى من عصبتها، فإن لم يكن لها عصبة فإنه يزوجها القاضي حينئذ؛ لأن القاضي ولي من لا ولي له. أما مع وجود ولي غير ممتنع من تزويج كفء فإنه لا يجوز أن يتولى تزويجها القاضي.
السؤال: كيف نحكم الآن إذا كان انعقد الزواج بهذه الصفة بعد رفض الوالدين؟ عقده القاضي دون الرجوع إلى غيرهما من الأولياء.

الشيخ: نقضي بأن القاضي هو المسؤول عن هذا الأمر، ولا نستطيع أن نعترض شيئاً حكم به قاض من قضاة المسلمين.