حكم المداومة على سور معينة بعد تلاوة القرآن
مدة الملف
حجم الملف :
642 KB
عدد الزيارات 2809

السؤال:

السؤال الثاني يقول: ما حكم مداومة قراءة سور معينة يتخذها الإنسان كورد بجانب تلاوة القران يومياً؟ حيث علمنا من بعض الأحاديث أن قراءة هذه السور لها فضل عظيم كسورة يس، وسورة حم الدخان، والفتح، والملك، وغيرها.

الجواب:


الشيخ: أما ما لم يرد به النص من قراءة بعض السور أو الآيات فإنه لا يجوز للإنسان أن يقرأه معتقداً أن قراءة هذا الشيء المعين سنة؛ لأنه لو فعل ذلك لشرع في دين الله ما ليس منه. وأما ما ثبت به الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام أو جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم على وجه تثبت به الحجة فإنه لا بأس أن يداوم عليه على الوجه الذي جاء إن كان جاء بالمداومة يكون مداوماً، وإن كان جاء بغير المداومة يكون غير مداوم. والمهم أنه ينبغي بل يجب على العباد وأصحاب الأوراد أن يتحروا ما جاء في السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وألا يبتدعوا في دين الله ما ليس منه، فإنه حتى القرآن إذا خص الإنسان منه شيئاً معيناً يتخذه ديناً بالمداومة عليه أو ما أشبه ذلك وهو لم يرد عن الرسول صلى الله وسلم على وجه يكون حجة فإنه لا يجوز له أن يفعل ذلك، بل يكون مبتدعاً في دين الله ما ليس منه.