طافوا للوادع ومن شدة التعب ناموا إلى الفجر، فماذا يلزمهم؟
مدة الملف
حجم الملف :
457 KB
عدد الزيارات 492

السؤال:

رجال ونساء طافوا طواف الوداع قبل الفجر ثم من شدة التعب ناموا في الحرم حتى أذان الفجر، ثم توضئوا وصلوا وسافروا، فهل عليهم شيء؟

الجواب:

إذا غلبهم النوم قهراً فأرجو ألا يكون عليهم شيء، وأما إن كان يمكنهم أن يستمروا ولكنهم أخلدوا إلى الراحة، فكأنهم لم يطوفوا طواف الوداع، أما لو طاف الإنسان طواف الوداع، ثم أذن لصلاة الفجر وانتظر وصلى فلا بأس؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- حين رجع من حجة الوداع طاف بالبيت قبل الفجر ثم صلى الفجر ومشى.

السائل: ماذا عليهم؟
الشيخ: قلنا: إذا غلبهم النوم بحيث لا يستطيعون أن يتحكموا بأنفسهم فلا شيء عليهم، وإلا فكالذين لم يطوفوا طواف الوداع، ومن لم يطف طواف الوداع فعليه عند أهل العلم فدية تذبح في مكة وتوزع على الفقراء.