أوصى والدهم بقطعة أرض للحج عنه فحجوا عنه من مالهم فما حكم فعلهم ؟
مدة الملف
حجم الملف :
945 KB
عدد الزيارات 1005

السؤال:

جزاكم الله خيراً. هذا المستمع أحمد سعد قائد من أل حيدري يمني مقيم بجدة يقول: توفي والدي يرحمه الله، وكان قد أوصى في حياته أن يؤدى عنه الحج، وخصص قطعة أرض من أملاكه لمن يحج عنه، وبعد أن بلغنا سن الرشد أنا وأخي قدمنا إلى هنا في المملكة إلى عمل، واتفقنا مع شخص أن يحج عن والدنا مقابل مبلغ ألفي ريال، ولم ندفع إليه قطعة الأرض التي جعلها والدي لمن يحج عنه، فهل الحج صحيح؟ وهل علينا شيء في ذلك؟

الجواب:


الشيخ: هذا الأب الذي أوصى بهذه القطعة للحج بها عنه يجب صرفها جميعا في الحج إذا كانت من الثلث فأقل، وإن كانت أكثر من الثلث فما زاد عن الثلث فأنتم فيه بالخيار. لكن إذا علمتم أن مقصود والدكم هو الحج فقط؛ أي أن المقصود أن يؤتى له بحجه وأنه عين هذه الأرض من أجل التوثق فإنه لا حرج عليكم أن تعطوا دراهم يحج بها وتبقى هذه الأرض لكم. فالمهم أن هذا يرجع إلى ما تعلمونه من نية أبيكم؛ إن كنتم تعلمون أن من نية أبيكم أن تصرف هذه الأرض كلها بالحج عنه فعلى ما سمعتم تنفق كلها في الحج عنه، ولو كانت عدة حجات إذا كانت لا تزيد عن الثلث وما زاد على الثلث فأنتم فيه بالخيار، وإذا كنتم تعلمون أن والدكم يريد الحج ولو مرة لكن عين هذه الأرض من أجل التو ثقة فإنه لا حرج عليكم أن تقيموا من يحج عنه بدراهم وأن تبقوا هذه الأرض لكم.
السؤال: والحج الذي أدي لعله صحيح إن شاء الله؟ 

الشيخ: أي نعم، الحج الذي أدي صحيح بكل حال، لكن يبقى إن كان الوالد يريد أن تصرف كل الأرض في الحج عنه، فإذا كان ما بذلوه من ألفي ريال أقل من قيمة الأرض يصرفون حجة أخرى ثم أخرى حتى تستكمل قيمة الأرض.