حكم تحية المسجد
مدة الملف
حجم الملف :
752 KB
عدد الزيارات 783

السؤال:

هل ترك تحية المسجد منكر؟ وهل يجب عليَّ أن آمر من ترك تحية المسجد أن يصلي ركعتين؟

الجواب:

ترك تحية المسجد منكر على رأي بعض العلماء الذين يقولون: إن تحية المسجد واجبة، وهذا القول قوي جداً له وجهة نظر؛ لأن رجلاً دخل المسجد يوم الجمعة والنبي -صلى الله عليه وسلم- يخطب الناس فجلس، فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: «أصليت؟» قال: لا، قال: «قم فصلِّ ركعتين وتجوز فيهما» فقطع النبي -صلى الله عليه وسلم- خطبته ليكلم هذا الرجل، وأمره أيضاً أن يصلي وإذا كان يصلي سوف يتشاغل عن سماع الخطبة، ومعلوم أن الاستماع إلى الخطبة واجب، قال الذين يوجبون تحية المسجد: ولا يشتغل عن واجب إلا بواجب، فإذا رأيت شخصاً دخل المسجد وجلس قل له: هل صليت؟ فإذا قال: نعم، انتهى الأمر، إذا قال: لست على طهارة انتهى الأمر؛ لأنه لا يتوجه إليه الخطاب بالصلاة وهو على غير وضوء، إذا قال: إنه على وضوء ولم يصل، تقول له: قم فصل ركعتين؛ لئلا تقع في الإثم، لأن القائلين بوجوب صلاة تحية المسجد يرون أنه إذا تركها الإنسان فإنه آثم.