معنى حديث : "تبلغ الحلية من المؤمن إلى حيث يبلغ الوضوء "
مدة الملف
حجم الملف :
508 KB
عدد الزيارات 3814

السؤال:

سؤاله الثاني يقول: حديثٌ شريفٌ أسمعه دائماً ولكنني لا أدرك معناه وهو: تبلغ الحلية من الرجل حيث يبلغ الوضوء. فما معناه؟

الشيخ: الحديث: تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء.
السؤال: هذه صحة الحديث؟

الجواب:


الشيخ: هذا لفظ الحديث، والمعنى أن أهل الجنة إذا دخلوا الجنة فإنهم يحلون فيها كما قال الله عز وجل: يحلون فيها من أساور من ذهبٍ ولؤلؤ، وحلوا أساور من فضة. فهم يحلون أسورة من ذهب ولؤلؤ وفضة، فالمؤمن يحلى في الجنة رجلاً كان أو امرأة بهذه الحلية إلى حيث يبلغ الوضوء، فعلى هذا تبلغ الحلية إلى المرفقين؛ لأن الوضوء يبلغ إلى المرفقين. هذا معنى الحديث الذي أشار إليه.
السؤال: أليس فيه حثٌ على زيادة الوضوء على الأماكن المحددة.

الشيخ: لا ليس فيه.
السؤال: لا يفهم منه؟

الشيخ: لا يفهم منه؛ لأن الوضوء يبلغ إلى مكانٍ معين قدره الله تعالى في القرآن في قوله تعالى: ﴿وأيديكم إلى المرافق﴾.