حكم خروج المعتكف للضرورة
مدة الملف
حجم الملف :
1253 KB
عدد الزيارات 6785

السؤال:

سؤاله الثالث والأخير يقول: هل يخرج المعتكف من معتكفه إذا مات أحد والديه أو هما معاً؟ وهل يخرج إذا خرج ولده الصغير ولم يعد للمنزل منذ مطلع الشمس حتى غروبها أو اشتعلت النار في ممتلكاته أو منزله؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً.

الجواب:


الشيخ: خروج المعتكف من معتكفه ينقسم إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول أن يكون خروجاً لما ينافي الاعتكاف كما لو خرج ليجامع أهله، أو خرج ليبيع ويشتري، وما أشبه ذلك مما هو مضادٌ للاعتكاف ومنافٍ له، فهذا الخروج لا يجوز، وهو مبطلٌ للاعتكاف سواءٌ شرطه أو لم يشترطه. ومعنى قولنا لا يجوز أنه إذا وقع في الاعتكاف أبطله. وعلى هذا فإذا كان الاعتكاف تطوعاً وليس بواجبٍ كنذرٍ فإنه إذا خرج لا يأثم؛ لأن قطع النفل ليس فيه إثم، ولكنه يبطل اعتكافه، فلا يبني على ما سبق. القسم الثاني من خروج المعتكف أن يخرج لأمرٍ لا بد له منه، وهو أمرٌ مستمر كالخروج للأكل إذا لم يكن له من يأتي به، والخروج لقضاء الحاجة إذا لم يكن في المسجد ما يقضي به حاجته، وما أشبه ذلك من الأمور التي لا بد منها، وهي أمورٌ مُطردة مستمرة، فهذا الخروج له أن يفعله سواء اشترط ذلك أم لم يشترطه؛ لأنه وإن لم يشترط باللفظ فهو مشترطٌ في العادة، فإن كل أحد يعرف أنه سيخرج لهذه الأمور. القسم الثالث ما لا ينافي الاعتكاف ولكن له موجبٌ مثل الخروج لتشييع الجنازة أو لعيادة مريض أو زيارة قريب أو ما أشبه ذلك مما هو طاعة، ولكنه له موجب، فهذا يقول أهل العلم: إن اشترطه في اعتكافه فإنه يفعله، وإن لم يشترطه فإنه لا يفعله، فهذا هو ما يتعلق بخروج المعتكف من المسجد، وأما خروجه في طلب ابنه الضائع أو لإطفاء الحريق المحترق في ماله فهذا أمرٌ واجبٌ عليه فعليه أن يخرج لطلب ابنه، وعليه أن يخرج لإطفاء الحريق عن ماله لأنه مأمورٌ بحفظ أمواله وحفظ أولاده فليخرج، وهنا إن قلنا بأنه أمرٌ ضروري طارئ فلا يبطل الاعتكاف فله وجه، ولكن إن قلنا إنه يبطله ولكنه انتقل من مفضولٍ إلى أفضل لأن القيام بالواجب أفضل من الاستمرار في التطوع ثم إذا زالت هذه الضرورة رجع إلى معتكفه.