تصرف في لقطة مع جهله بالحكم الشرعي فماذا يلزمه الآن ؟
مدة الملف
حجم الملف :
481 KB
عدد الزيارات 806

السؤال:

هذه رسالة من السائل س ج من سلطنة عمان يقول: كنت مسافراً أنا وولدي -وعمره ست عشرة سنة- في طلب المعيشة، وذات يوم التقط ولدي حافظة نقود وجدها ملقاة على الأرض بأحد الشوارع وبداخلها ستمائة درهم، ولا نعرف صاحب هذه الحافظة، وقد صرفناها في شئوننا الخاصة لجهلي بحكم مثل هذا، فماذا نفعل الآن؟ وماذا يترتب علينا؟

الجواب:


الشيخ: أن تتصدقوا بما يقابل هذه الدراهم بنية أنها لصاحبها تخلصاً منها، ولعل الله أن يعفو عنكم، وإلا فالواجب على من وجد لقطة تتبعها همة أوساط الناس وتتعلق بها أطماعهم فالواجب عليه أن يعرفها لمدة سنة، فإن جاء صاحبها وإلا فهي له، وأما كونه يصرفها في أغراضه الخاصة بمجرد وجودها فإن هذا لا يجوز، فعليكم أن تتوبوا إلى الله سبحانه وتعالى وأن تتصدقوا بها لصاحبها، ونسأل الله لنا ولكم المغفرة.