زوجها متزوج من أخرى ويمدحها أمامها..فهل تترك له البيت ؟
مدة الملف
حجم الملف :
664 KB
عدد الزيارات 857

السؤال:

سؤالها الأخير تقول: زوجي متزوج من امرأة أخرى من مصر، وأنجبت له ولداً، يسافر بعد كل شهر إليها، وهو يفضلها علي، ويقول: إنها أحسن منك وألطف منك. وهو متزوجها زواجاً عرفياً، ويقول لي: أنا آتي بها إلى هنا وهي الأولى وأنت الأخرى. هل أتركه وأترك أولادي وأترك البيت له ولزوجته أم لا؟

الجواب:


الشيخ: إذا كان هذا الرجل كما وصفت قد تزوج هذه المرأة بزواج عرفي لا ينطبق على الحدود الشرعية فإن زواجه بها محرم وغير صحيح، ويجب عليه مفارقتها، وأما إذا كان زواجه بها على مقتضى قواعد الشريعة فإن زواجه بها صحيح، وكونه يفضلها عليك ويمدحها أمامك ويخجلك هذا مضرته عليه هو؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «من كان له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل». فليحذر هذا وأمثاله ممن يفضلون بعض الزوجات على بعض من هذا الوعيد. وأما أنت فالأَولى بك أن تصبري وتحتسبي الأجر على الله من أجل الحفاظ على أولادك وصيانتهم وتربيتهم؛ لأنك إذا ذهبت فربما يتسلط الزوج بالمطالبة بإبقائهم عنده وحينئذ تحصل مشاكل ومرافعات وأمور لا تنبغي، فأنت اصبري واحتسبي، وما يدريكِ فلعل العاقبة تكون لك، والله الموفق.