حكم دعاء الاستفتاح في صلاة النافلة
مدة الملف
حجم الملف :
1074 KB
عدد الزيارات 9749

السؤال:

أيضاً له سؤال أخير، يقول: إذا استفتحت في صلاة الفرض هل علي أن أعيده في صلاة السنة؟ مع تحياتنا لكم.

الجواب:


الشيخ: نعم، دعاء  الاستفتاح يكون في أول كل صلاة، سواء كانت فريضة أو نافلة، فإذا استفتحت في صلاة الفريضة فإنه لا يجزئك عن الاستفتاح في صلاة النافلة؛ لأن لكل صلاة حكمها، حتى لو كنت في نوافل متعددة كصلاة الليل، فإنك إذا استفتحت في نافلة وأتيت في نافلة أخرى تستفتح فيها، وبهذا نعرف أن ما يفعله بعض الأئمة في صلاة التراويح حيث يستفتح بأول تسليمه ولا يستفتح البقية أنه تقصير منه أو قصور، وتكون تقصيراً إن ترك الاستفتاح عن مشروعيته، أو قصوراً إن كان لا يدري، وإلا فلكل ركعتين تنفصل إحداهما عن الأخرى استفتاح خاص بها. وبهذه المناسبة أيضاً أقول: إن بعض الأئمة نسأل الله لنا ولهم الهداية في قيام رمضان يسرعون إسراعاً فاحشاً بحيث لا يتمكن المأمومون من ملاحقتهم ومتابعتهم، وهذا حرام عليهم، لا يجوز لأن الإنسان إذا كان إماماً فهو مؤتمن، فيجب عليه أن يأتي بأجمل كمال الوارد لأجل ألا يفوت على المؤمنين المشروع والسنة، وقد ذكر أهل العلم أنه يكره للإمام سرعة تمنع المأموم فعل ما يسن، فكيف بسرعة تمنع المأموم فعل ما يجب كما هو موجود في كثير من المساجد في قيام رمضان؟! وهذا خطأ يجب علينا التنبه له. قد يقول بعض الأئمة: إني متى ما اطمأننت ينفر الناس من ذلك. فنقول: نعم، إن بعض الناس ينفر من ذلك، ولكن هذا لا يهم، ولكن ينفرون لأنهم يجدون أئمة يسرعون إسراعاً فاحشاً يعد إلى اللعب أقرب منه إلى الجد، ولو أن الأئمة كلهم اتقوا الله عز وجل وقاموا بما يجب عليهم في هذا الأمر ما وجد الكسلان أو المهمل أو النقار منفذاً يذهب إليه ليتخلص من الصلاة الكاملة. والله المستعان.