نقل زكاة الفطر وحكم إخراجها نقودا ؟
مدة الملف
حجم الملف :
584 KB
عدد الزيارات 2638

السؤال:

سؤاله الثاني حول الزكاة يقول: إذا كنت في قرية صغيرة ولا يوجد فيها فقراء أو مساكين هل لك أن تذهب إلى قرية أخرى يوجد فيها فقراء وتعطيها الذي عندك؟ أو ما الأفضل هل تدفع فلوساً أم طعاماً؟

الجواب:


الشيخ: إذا لم يكن في بلدك فقراء فإنك تنقلها إلى أقرب البلاد التي فيها الفقراء، وهذا لا بأس به. وكونك تسأل هل توزعها طعاماً أو دراهم؛ إن كنت تعني بذلك زكاة الفطر وهو الصاع الذي يدفع عند الفطر من رمضان فإنه لا يجزئ عنه الدراهم، بل لا بد أن يكون طعاماً لحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: كنا نخرجها -يقصد صدقة الفطر- على عهد النبي صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام. وقال ابن عمر رضي الله عنهما: فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير. إلى آخر الحديث. وكان الشعير يومئذ طعاماً لهم كما في حديث أبي سعيد رضي الله عنه. وعلى هذا فلا يجوز لك أن تدفع صدقة الفطر إلا من الطعام الذي عينه رسول الله صلى الله عليه وسلم.