هل تقبل الأعمال الصالحة من المرأة غير المتحجبة ؟
مدة الملف
حجم الملف :
599 KB
عدد الزيارات 3687

السؤال:

سؤالها الآخر تقول: هل الصلاة والأعمال الخيرة التي تقوم بها المرأة السافرة -أي غير المحجبة- حرام ولا يجازي الله سبحانه وتعالى عليها؟ أي: هل هذه الأعمال الصالحة حرام أم لا؟

الجواب:


الشيخ: الأعمال الصالحة عرفنا صالحة، ولا يمكن أن تكون حراماً إذا كانت واردة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا يمكن أن تكون صالحة إلا إذا كانت على منهج سليم مبني على الأخلاق والمتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم. وكأن السائلة تقول: هل هذه الأعمال الصالحة تنفع مع عدم الحجاب؟ هذا هو الظاهر الذي تريد، فنقول لها: نعم، إن الأعمال الصالحة تنفع مع الأعمال المحرمة، وعلى هذا تكون المحاسبة والموازنة بين الأعمال يوم القيامة؛ يعمل الإنسان عملاً صالحاً ويعمل عملاً سيئاً ﴿وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ فهي تؤجر على الأعمال الصالحة وتنتفع بها، ولكنها لا يجوز لها الإصرار على المعصية، بل يجب عليها أن تتخلص منها حتى تكون بذلك كاملة تدع المحرمات وتقوم بما تيسر من المأمورات.