حكم وضع القاذورات في المقابر
مدة الملف
حجم الملف :
761 KB
عدد الزيارات 1018

السؤال:

وردتنا من المواطن م م ص من الهياثم بالخرج رسالة في الحقيقة تتعلق بشخص بعينه، الرجاء الكتابة إلى وزارة الأوقاف، وليس ما ذكرت من اختصاص البرنامج، وشكراً للمواطن  م م ص. أما الرسالة التي بين أيدينا الآن فقد وردتنا من عمر صالح محمد الشهري يقول في رسالته: إن بعض الناس يضعون الكثير والكثير من القاذورات على المقابر، فما حكم ذلك وفقكم الله؟

الجواب:


الشيخ: مقابر المسلمين مقابر محترمة، يجب على المسلم احترامها؛ لأنها مساكن إخوانهم المسلمين، وقد تكون أيضاً مسكناً لهم، فإن الإنسان لا يدري بأي أرض يموت، ولا يدري أيضاً متى يموت، ولا يجوز أن تلقى القمامات والأوساخ على قبور المسلمين ولا بينها أيضاً. وقد ذكر أهل العلم رحمهم الله أنه يحرم على الإنسان أن يبول أو يتغوط على قبور المسلمين أو يفعل ذلك بين القبور وإن لم يكن على القبر. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في مسألته عنه من حديث أبي مرثد الغنوي رضي الله عنه: «لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها». فإذا كان هذا النهي ثابتاً عن الجلوس عليها فكيف بإلقاء القاذورات والزبل وغيرها مما تنفر منه النفس على قبور المسلمين وبين قبور المسلمين.