حكم الصلاة على أذان وإقامة شخص يخل بالطهارة
مدة الملف
حجم الملف :
762 KB
عدد الزيارات 884

السؤال:

سؤال عبد الرحمن مطرود عواد الشلالي يقول عن رجل مؤذن بالمسجد: من لا يتوضأ بالماء ويتعفر عفوراً بالصعيد هل يجوز لنا الصلاة على أذانه وإقامته؟ علماً أنه يستطيع استعمال الماء ويغتسل الماء ولا يمنعه مانع، أفيدونا عن ذلك وفقكم الله.

الجواب:


الشيخ: أولاً نقول: إنه لا يجوز لكم إقرار هذا الرجل على فعله، بل الواجب عليكم أن تنصحوه وتبينوا له أن صلاته بغير طهارة مشروعة صلاة باطلة لم يقم فيها بأداء الفريضة، وإذا هداه الله وصار يتوضأ من الحدث الأصغر ويغتسل من الجنابة فهو له ولكم، وإن لم يتيسر ذلك وبقي على ما هو عليه يتطهر بالتيمم بدون عذر فإن عليكم أن ترفعوه إلى ولاة الأمور حتى يقوموا بما يجب عليه، وعليهم إلزامه بالطهارة المفروضة.
ثانياً بالنسبة لأذانه اشترط العلماء لصحة الأذان أن يكون المؤذن عدلاً ولو ظاهراً، فهذا الرجل إن كان معلناً لما هو عليه من هذه الحال التي وصفت فإن أذانه لا يصح على ما اقتضاه كلام أهل العلم، وإن كان غير معلن بل هو مستور فإنه يصح أذانه على ما اقتضاه كلام أهل العلم. على أننا نطمئنكم بأنه إذا كنتم في بلد وكانت المآذن حولكم تسمعون أذان المؤذنين فيها فقد حصلت الحكاية به.