حكم ذبح الهدي وتركه من غير الاستفادة منه
مدة الملف
حجم الملف :
771 KB
عدد الزيارات 879

السؤال:

هذه الرسالة من حوطة بني تميم وردتنا من عبد العزيز إبراهيم السعدون يقول فيها: ما حكم من ذبح هديه ثم ذهب وولى وتركه في المجزرة؟

الجواب:


الشيخ: إذا كان حينما ذبحه عنده من يأخذه فإن هذا لا بأس به، فإذ ذبحه قال لهم خذوا هذا. وإذا لم يكن عنده من يأخذه فإنه إما أن يكره له ذلك وإما أن يحرم عليه لما في هذا من إضاعة المال أولاً، ولما فيه من مخالفة أمر الله تبارك وتعالى حيث قال: ﴿فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير﴾. وهذا -أي: الأكل وإطعام البائس الفقير- لا يتم إلا إذا حملها الإنسان أو إذا شاهد من يأخذها. وهذا الذي يفعله كثير من الناس هو الذي أوجب الإشكال والخوض والكلام الكثير في لحوم الهدي الذي يكون في منى، ولو أن الناس سلكوا ما وجههم الله إليه من الأكل والإطعام ما حصل هذا الأمر وأشكل على الناس، لكان كل واحد منهم يأخذ ذبيحته ثم يأكل منها ويطعم من شاء. فعلى كل حال تركها هكذا بدون أن ينتفع بها أحد إما مكروه أو محرم، والأقرب عندي أنه محرم؛ لأنه في الحقيقة إضاعة للمال ومخالفة لأمر الله تبارك وتعالى بالأكل منها والإهداء وإطعام البائس الفقير.

السؤال:

لكن إذا لم يستطع -مثلاً لم يجد أحداً- أن يحملها فكيف؟

الجواب:


الشيخ: إذا لم يستطع فمن المعلوم أن الواجبات تثبت بالأجر، ولكن يجب أن يحاول، فإذا لم يستطع مثل ألا يكون به قدرة على مزاحمة الناس وحملها فإنه يحمل ما يستطيع منها ويدع ما لا يستطيع، لا يكلف الله نفساً إلا وسعها.