يريد أن يخرج خارج الحرم ليالي منى فهل له ذلك ؟
مدة الملف
حجم الملف :
704 KB
عدد الزيارات 941

السؤال:

من عبد السلام سفر من جدة وردتنا هذه الرسالة، يقول فيها: معلوم أن الحاج يلزمه المبيت في منى أيام التشريق، لكن إذا كان الإنسان لا يريد أن ينام في الليل فله أن يخرج خارج الحرم مثلاً لينال مزيداً من العبادة؟ وفقكم الله.

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. المراد بقول أهل العلم أن المبيت بمنى ليالي أيام التشريق واجب أن يبقى في منى وسواء كان نائماً أم متيقظاً، وليس المراد أن يكون نائماً فحسب. وعلى هذا فنقول للأخ: لا يجوز لك أن تبقى في مكة ليالي أيام التشريق، بل يجب عليك أن تكون في منى. إلا أن أهل العلم يقولون: إذا قضى معظم الليل في منى كفاه ذلك.

السؤال:

هذا إذا كان يستطيع طبعاً البقاء في منى من شدة الزحام، أو لكن هذا إذا كان يستطيع البقاء؛ لأنه قد يتعذر الناس، بعض الناس يقول لا أستطيع البقاء في منى؛ لأني ليس لي خيمة، لم أجد مكاناً؟

الجواب:


الشيخ: إذا لم يجد مكاناً في منى فإنه يجب أن ينزل عند منتهى آخر خيمة، وليس له أن يذهب إلى مكة أيضاً، بل نقول: إنك إذا لم تستطع أن تكون في منى فانظر آخر خيمة من خيام الحجاج وكن معهم؛ لأن الواجب أن يتصل الحجيج، وأن يتصل كما نقول مثلاً لو أن المسجد امتلأ بالجماعة فإنهم يصفون بعضهم إلى جنب بعض.