تقوم الليل وتشعر بالخوف فماذا تفعل ؟
مدة الملف
حجم الملف :
645 KB
عدد الزيارات 1040

السؤال:

سؤال الأخت نوال المحمد من الرياض تقول: إنا إنسانة أقوم الليل في الساعات الأخيرة منه حيث هو أفضل أوقات الصلاة كما تعلمون، ولكن المشكلة هنا تكمن في أنه ينتابني أثناء الصلاة بعض المخاوف وأستعيذ بالله من الشيطان الرجيم وأقرأ المعوذتين، وبسبب هذه المخاوف ينصرف ذهني إليها وأصبح مشغولة تماماً عن صلاتي وكل شيء من حولي هادئ وساكن، وبالتالي كل شيء يخيل إلي، أرجو أن توصلوني من بعد الله عز وجل إلى طريقةٍ أتخلص بواسطتها من تلك المخاوف، وفقكم الله.

الجواب:


الشيخ: هذه المخاوف إذا كانت أسبابها ظاهرة حسية فالتخلص منها بدفاعها والبعد عنها، وإذا كانت أسبابها خفية معنوية فالتخلص منها بكثر الذكر والتعوذ بالله من الشيطان الرجيم وقراءة آية الكرسي، فإنها إذا قرأها الإنسان في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطانٌ حتى يصبح، وإذا لم يلتفت الإنسان إلى هذه الوساوس وهذه المخاوف فإنها تزول عنه بإذن الله.

السؤال: يعني قراءة آية الكرسي والاعتقاد بجدواها، يعني دون القراءة فقط؟


الشيخ: نعم، لا بد أن يعتقد؛ لأن جميع الأذكار الواردة والدعوات والقراءة على المرضى لا بد فيها من اعتقاد النفع، وأما من فعلها على سبيل التجربة فهذه لا تنفعه.