هل لبس قطع الذهب على شكل فراشة من الشرك ؟
مدة الملف
حجم الملف :
3513 KB
عدد الزيارات 3000

السؤال:

هذه رسالة وردتنا من جدة من الأخوات المستمعات ع. م. س. وكل حرف يرمز إلى سائلة. يقلن في هذه الرسالة: لبس قطع من الذهب مثال: الفراشة، الموسَى، القلب... إلخ، هل هذا حرام حيث إن إحدى المدرسات تقول أن هذا من الشرك؟

الجواب:


الشيخ: لبس قطعة الذهب إذا كانت على صورة حيوان فهذا لا يجوز؛ لأن لبس الصور محرم سواء كانت هذه الصور أحجاماً كما في قطع الذهب التي تشير إليها السائلات، أو كانت ألواناً كما يوجد في بعض القماش، صور فراشة أو إنسان أو حيوان، فهذا كله حرام؛ لأن استعمال ما فيه الصورة أو استعمال الصورة محرم إلا صورةً في شيء يمتهن كالصور التي في الفرش وفي الوسائد وشبهها، فإن الصحيح أن استعمالها جائزٌ ولا حرج فيه.

السؤال:

أيضاً لديهن سؤال آخر يقلن فيه: لبس العباءة الخفيفة التي.

الجواب:


الشيخ: وأما قول المدرسة أن هذا من الشرك فليس من الشرك في شيء، لكنه شيء محرم كما قلنا.

السؤال: شيء محرم إذا كان صورة، لكن الموسى أو ما شابهه؟


الشيخ: الموسى يعني الموس.

السؤال: صورة الموس من.


الشيخ: موس الحلاقة هذا لا بأس به، وإن كنت أكرهه من ناحية أنه يشير يرمز إلى موسى حلاقة العانة أو ما أشبه ذلك، وكل شيء يذكر بهذه الأمور فإنه لا ينبغي للمرأة أن تتجمل به.

السؤال: السؤال الآخر يقلن فيه: لبس العباءة الخفيفة التي تبين لبس الفستان الذي تحتها مع رفعها إلى ما فوق الساقين، ما هو الحكم فيه؟ نأمل الإفادة.


الشيخ: الحكم في هذا ينبني على الفستان الذي تحت هذه العباءة، فإذا كان جميلاً فإنه لا ينبغي لبس مثل هذه العباءة ولا رفعها؛ لأنه يكشف عما تحتها من الثياب الجميلة، وقد قال الله تبارك وتعالى: ﴿ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن﴾. فإذا كان الله تبارك وتعالى نهى أن تفعل المرأة ما يظهر به صوت ما تتجمل به فما بالك أن يظهر لون ما تتجمل به؟! أما إذا كان الفستان الذي تحت هذه العباءة ليس بجميل ولا يلفت النظر فإنه لا بأس أن تلبس عباءة خفيفة. وأما رفعها فإنه يتضمن محظوراً آخر وهو أن رفع العباءة فوق العجيزة يبرز العجيزة ويظهرها، فتحصل بذلك الفتنة منها والفتنة بها.