أصرت عليه والدته الزواج من بنت خالته فماذا يعفل؟
مدة الملف
حجم الملف :
932 KB
عدد الزيارات 1339

السؤال:

شيخ محمد، هذه الرسالة وردتنا من المرسل ع م ل يسأل يقول: أنا شاب في سن الزواج، ولدي ابنة خالة؛ أي أن والدتها أخت والدتي، وأنا وهذه الفتاة نعيش في منزل واحد منذ الطفولة حتى الآن، وأصرت والدتي على زواجي بهذه الفتاة، فهل هذا جائز أم لا؟  أفيدونا جزاكم الله خير الجزاء.

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. يقول هذا الأخ أن له ابنة خالة يعيش معها منذ الصغر، وأن والدته أصرت على أن يتزوج بها، فهل هذا جائز؟ نقول: إذا كان سؤالك هل هذا جائز؛ يعني بالنسبة لأمك؛ أي: هل تجوز الأم أن تصر على أن تتزوج بهذه البنت وأنت لا تريدها فإن جواب هذا أن نقول: لا ينبغي للأم أن تفعل هذا وأن تصر على أن يتزوج ابنها بامرأة لا يريدها؛ لأن ذلك ليس من مصلحة الجميع، فإن الإنسان إذا تزوج بمن لا يشتهي فالغالب أنه لا يتم بينهما الاجتماع المطلوب. أما إذا كان السؤال: هل هذا جائز بالنسبة لك؟ يعني يجوز أن تتزوج امرأة أنت وإياها منذ الصغر، فنقول: لا بأس بذلك، لا بأس أن تتزوجها وإن كنت وإياها منذ الصغر في البيت جميعاً؛ لأن ذلك لا يوجب الحرمة بينكما، ولكن إذا كنت لست في محبة لها وإنما تريد أن تتزوجها على سبيل المجاملة فإننا ننصح بأن تعدل الوالدة عن الإصرار على الزواج بها حتى تتزوج امرأة تكون مقبلاً عليها أكثر من إقبالك على هذه، وإذا أصرت وأبت إلا ذلك واستعنت بالله عز وجل وتزوجت بها مطيعاً لوالدتك قاصداً البر بها فنرجو أن يكون لك الخير إن شاء الله.