حكم الجلوس مع المخطوبة والنظر إليها
مدة الملف
حجم الملف :
639 KB
عدد الزيارات 2076

السؤال:

أيضاً لدى المستمع سؤال آخر يقول: أنا عزب -يعني ليس متزوجاً-. ونرجو أن يقول في الرسالة القادمة أنه متزوج والحمد لله رب العالمين. يقول في رسالته: إذا وصل الحاج إلى السعودية وحج هل يجوز أن ينظر إلى خطيبته ويقعد معها؟ هل يجوز وأنا معطٍ نصف المهر ولست عاقداً عليها؟ نرجو منكم الإيضاح وفقكم الله.

الجواب:


الشيخ: النظر إلى المخطوبة جائز لكن بشرط ألا يكون بخلوة؛ يعني ألا يخلو بها في مكان ليس معهما أحد، وثانياً ألا يخافا الفتنة، وثالثاً ألا يكون نظره إليها بشهوة، ورابعاً أن يغلب على ظنه الإجابة. وأما الجلوس معها والتحدث معها فهذا لا يجوز؛ لأنه لا داعي له ولا موجب له. النظر له سبب؛ وهو أنه يكون سبباً للائتلاف بينهما وأن يتزوجها رغبة، وأما البقاء معها والتكلم معها أو الخلوة بها فهذا لا يجوز .