حمل مصحفاً وهو جنب فماذا يلزمه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
407 KB
عدد الزيارات 1110

السؤال:

هذه الرسالة وردتنا من الخبر من المقدم ع. أ.م. هـ يقول في رسالته: أرجو من سعادتكم عرض أسئلتي على الشيخ المجيب على البرنامج، ولكم جزيل الشكر. يقول: إني كنت أعمل عند شخص، وفي يوم من الأيام كنت راقداً، وفي حالة ما كنت راقداً تنومت. يقول: صحيت وأنا جنب، وإن الشخص الذي أعمل لديه أرسل معي مصحف قرآن، وحملت القرآن قبل أن أغتسل، فماذا أفعل؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الجواب:


الشيخ: ليس عليك في حمل القرآن وأنت جنب حرج؛ لأن هذا ليس بممنوع شرعاً، ولكن الذي ينبغي للإنسان أن يبادر بالغسل من الجنابة ليكون على طهارة، فإن لم يتيسر له ذلك فليتوضأ لتحصل له الطهارة في الصورة، هذا هو الأولى.