هل يؤثر الرضاع في أقارب المرتضع؟
مدة الملف
حجم الملف :
697 KB
عدد الزيارات 889

السؤال:

هذه الرسالة من المرسل عبد الكريم محمد المالكي من بلاد بني مالك، مكتب الضمان الاجتماعي، يعرض في رسالته هذه مشكلة تقع، يقول: لدينا أختان تزوجتا، وقد أنجبت كل واحدة منهن ولداً، وقد قامت الكبيرة بإرضاع ولد الصغيرة لفترة، ولكن حدث أن الكبيرة طلقت من زوجها ولم تنجب منه إلا ولداً واحداً الذي أرضعته مع أختها، وقد تزوجت المطلقة بزوجٍ ثانٍ وأنجبت من زوجها الثاني ثلاث بنات وولداً، أما الصغيرة فقد أنجبت أربع بنات وولداً، ولكن الرضاع لم يتم بين هؤلاء الأولاد جميعاً ما عدا الولد الأول من الكبيرة والذي من الزوج الأول، ولكن حدث أن ولد الصغيرة الأول توفي، وولد الثانية الذي من الزوج الثاني توفي، وهما الاثنان متراضعان، أما الأولاد الباقون فلم يتم بينهم الرضاع، لهذا نرجو منك التكرم والإجابة على هذا السؤال عاجلاً حتى يكون كلٌ منا على ثقةٍ تامة من الإقدام على إحدى بنات الكبيرة وولد الصغيرة.

الجواب:


الشيخ: ما دام الأولاد الباقون ليس بينهم رضاع؛ لا هؤلاء رضعوا من أم هؤلاء، ولا هؤلاء رضعوا من أم هؤلاء فإنه لا حرج أن يجري النكاح بينهم؛ لأن الرضاع لا يؤثر في أقارب المرتضع إلا فيمن كان من ذريته، وأما حواشيه -إخوته وأعمامه- وكذلك أصوله -آباؤه- فإنه لا يؤثر فيهم الرضاع شيئاً، فالرضاع ينتشر إلى المرتضع وذريته الذين تفرعوا منه فقط.