حكم تخيير الزوج زوجته في البقاء مع أولادها وإلا الذهاب لأهلها
مدة الملف
حجم الملف :
364 KB
عدد الزيارات 1631

السؤال:

في الحقيقة هذا التخيير أيضاً ورد في سؤال من المستمعة م. ع. س. من القصيم، تقول: إذا قال الزوج: إذا أردتِ البقاء مع أولادك وإلا فاذهبي لأهلك وليس لك مني شيءٌ. فما الحكم؟

الجواب:


الشيخ: إذا خيرها هكذا فقد أبرأ ذمته. ولهذا فإن سودة بنت زمعة رضي الله عنها إحدى أمهات المؤمنين لما خافت أن يطلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهبت يومها لعائشة رضي الله عنها لتبقى مع النبي صلى الله عليه وسلم، فصار النبي صلى الله عليه وسلم يقسم لعائشة يومها ويوم سودة. فهذا الرجل إذا خيَّرها وقال: أنا لا أستطيع أن أقوم بالعدل بينكما، فإما أن تسمحي لي وتبرئيني، وإما طلقتك، أو أبنت لك في الذهاب إلى أهلك. أو ما أشبه ذلك، فإذا حصل هذا الأمر فقد أبرأ ذمته.