هل صحيح أن صلاة المرأة لا تصلح إلا بالحناء؟ وهل يصلى عليها إذا ماتت ولم تتحن ؟
مدة الملف
حجم الملف :
582 KB
عدد الزيارات 1706

السؤال:

هذه الرسالة وردت من المرسلة ل. غ. ق. من الخرج، تقول في رسالتها: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

السؤال: وبعد، أرجو إلقاء هذه الأسئلة على فضيلة الشيخ، والله يحفظكم، وجزاكم الله خيراً. سمعت أن بعض الناس أنهم يقولون أنه لا تجوز الصلاة إلا بالحناء، فهل هذا صحيح؟ وأنهم يقولون من مات وليس في يديه حناء لم يصلَّ عليه؛ لأن يديه قد تشبهت بالرجال، أفيدوني.

الجواب:


الشيخ: الجواب: هذا ليس بصحيح. الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. هذا ليس بصحيح، الحناء ليست من الأمور المفروضة، ولا من الأمور الواجبة حتى يصل إلى هذه الدرجة، فالمرأة إذا لم تستعمل الحناء لا يقال أنها أخطأت أو أثمت، وكذلك أيضاً لا يقال أنها إذا ماتت لا يصلى عليها، أو أن صلاتها لا تقبل، بل هذا مما يسمعه العوام من أفواههم أو من أناسٍ يظنونهم علماء وليسوا بعلماء.