يرى ماء رقيقا بعد الاستيقاظ من النوم أو قبل التبول فماذا يلزمه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
751 KB
عدد الزيارات 1201

السؤال:

أحسنتم. هذه الرسالة وردت من المملكة الأردنية الهاشمية جرش مخيم غزة يوسف إبراهيم، ويوسف إبراهيم طبيب بيطري يقول في رسالته: حضرات الأساتذة والمشايخ معدي ومقدمي نور على الدرب والمشرفين عليه حفظهم الله ورعاهم، والباذلين الجهد الصادق في إعداد هذا البرنامج الذي هو علامةٌ من العلامات البارزة في برامج الإذاعة وكذلك قراءات في صحيح البخاري رضي الله عنه، ومن سير الصحابة، ومسائل ومشكلات، وادعُ إلى سبيل ربك، وغذاء العقول، وناشئ في رحاب القرآن، الطفل المسلم، بل هو البرنامج المثالي من البرامج حقاً، إن لكل برنامج نكهته الخاصة به، وإن لكلٍ لحلاوة، وإن على كلٍ لطلاوة، أما بعد، فإني أتوجه لفضيلة الشيخ المعالج ببعض الأسئلة: أولاً ما رأي فضيلتكم في رؤية نقطة أو نقطتين من الماء الأبيض الرقيق تنزل قبل نزول البول عندما تكون كمية قليلة، وأحياناً أخرى تكون هذه الرؤيا بعد الاستيقاظ من النوم دون تذكر أي رؤيا في أثناء النوم، وأيضاً بدون ظهور أي شيء على الملابس الداخلية، وهل لون الملابس له دخلٌ في الحلم؟ بل أحياناً تكون الرؤيا بعد أداء أكثر من فرض بوضوءٍ واحد وبدون الشعور بلذة أو نظر أدى إليها.

الجواب:


الشيخ: يبدو لي أن هذا ليس ناتجاً عن شهوة أو تذكر كما قاله في آخر السؤال، وعلى هذا فإن هذا الماء الأبيض الرقيق لا يعتبر مذياً ولا منياً، وإنما هي رواسب فيما يبدو في قنوات البول، وتتعقد على هذا الوجه وتخرج قبل البول، وربما تخرج بعده أحياناً، فعليه يكون حكمها حكم البول تماماً، بمعنى أنه يجب تطهيرها وتطهير ما أصابت، ولا يجب أكثر من ذلك.