نصاب الزكاة بالريال
مدة الملف
حجم الملف :
846 KB
عدد الزيارات 1368

السؤال:

فضيلة الشيخ، استعرضنا في الأسبوع الماضي رسالة المستمع سيف الدين محجوب من الرياض، وبقي علينا بعض الأسئلة، فيقول في سؤاله هذا: أرجو موافاتنا بزكاة الأموال، وعن نصابها بالريال السعودي.

الجواب:


الشيخ: الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه بإحسان إلى يوم الدين. نصاب الفضة كما جاء به الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم خمسة أوثق -يعني خمس أواق من الفضة- وهي بالعدد مائة درهم إسلامي، وقد حررت هذه بالريال السعودي فبلغت ستة وخمسين ريالاً سعودياً من الفضة إلى تمام الحول، أو ما يعادلها من هذه الأوراق النقدية وجبت عليه الزكاة، وإن نقص في أثناء الحول وانقطع ثم إذا عادت إليه يبتدئ حولاً جديداً إذا ملك النصاب مرة ثانية.

السؤال: يعني كأنه لم يكن شيء ألبتة؟


الشيخ: نعم، كأنه لم يكن لديه شيء.

السؤال: هذا بالنسبة للفضة؟


الشيخ: هذا بالنسبة للفضة، وهذا سؤاله. وأما بالنسبة للذهب فقد حرر، وهو عشرون مثقالاً بالأصل، عشرون مثقالاً من الذهب، وكان الدينار فيما سبق يساوي مثقالاً أو يزن مثقالاً، ثم إنه إذا حرر فبلغ من الذهب أحد عشر جنيهاً سعودياً وثلاثة أسباع جنيه.