هل له أن يجمع العصر مع الظهر في محل إقامته خشية من عدم توقف صاحب السيارة؟
مدة الملف
حجم الملف :
464 KB
عدد الزيارات 800

السؤال:

أحسنتم. سؤاله الأخير يقول: إذا نويت السفر وصليت الظهر في مكان إقامتي فهل يجوز لي تقديم العصر وجمعه مع الظهر إذا خشيت أن تفوتني صلاة العصر خصوصاً وأن السيارة ليست ملكاً لي، وقد لا تقف في الطريق إلا بعد الغروب؟ أو هل يجوز أن أصلي وأنا جالس في السيارة وهي سائرة في طريقها؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً.

الجواب:


الشيخ: لا بأس أن تجمع في هذه الحال؛ لأن الجمع رخصة، كلما احتاج الإنسان إليه فإنه يجمع؛ ولهذا ثبت في الصحيح من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع في المدينة من غير خوف ولا مطر، قيل له ما أراد بذلك، قال ألا يحرج أمته؛ أي ألا يلحقها حرج إذا صلت كل صلاة في وقتها. فإذا كنت تعرف أن هذه السيارة ليست بيدك وأنها قد لا تتوقف إذا سارت من بعد الظهر إلى بعد الغروب فإنه يجوز لك أن تجمع الظهر إلى العصر وأنت في منزلك، ولكن تصليها في هذه الحال أربعاً، لا تصلِّها ركعتين؛ لأنك لم تبدأ السفر الآن.