سبب نزول قوله تعالى: {ولا تجهر بصلاتك}
عدد الزيارات 1125

السؤال:

ما تفسير قوله تعالى: ﴿وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً﴾ [الإسراء:110] ما المقصود بالصلاة يا شيخ؟

الجواب:

الدعاء والاستغفار حقيقة شرعية، المخافتة، يعني: لا تسر، وهذه الآية نزلت لسبب: وهو أن الرسول -عليه الصلاة والسلام- كان يجهر في قراءته فحصل بذلك من المشركين اعتراض، فقال الله -عز وجل-: ﴿وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً﴾ [الإسراء:110].