الرجوع إلى المعاصي بعد أداء فريضة الحج نكسة عظيمة
مدة الملف
حجم الملف :
678 KB
عدد الزيارات 866

السؤال:

ما حكم الرجوع للمعاصي والمنكرات بعد أداء فريضة الحج؟

الجواب:

الرجوع إلى المعاصي بعد أداء فريضة الحج نكسة عظيمة؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع -أي: من ذنوبه- كيوم ولدته أمه» وقال -صلى الله عليه وسلم-: «الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة» فإذا نقى صحيفته بهذا الحج فإن من السفه أن يسود الصحيفة بسيئات أعماله بعد الحج، وهكذا -أيضاً- موسم الصوم في رمضان إذا عاد الإنسان إلى المعاصي فقد خسر خسارة عظيمة، وانتكس نكسة عظيمة، فعليه أن يعود إلى الله مرة أخرى، وأن يستغفر ويتوب، والتائب من الذنب كالذي لم يفعل الذنب أو أشد، قد يكون الإنسان بعد ذنبه إذا تاب إلى الله واستغفر أحسن حالاً منه قبل ذلك، ألم تروا إلى آدم -عليه الصلاة والسلام- قال الله عنه: ﴿وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى  ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى﴾ [طه:121-122] وهذا الاجتباء والتوبة والهداية حصلت بعد الذنب، فقد يكون الإنسان بعد الذنب أحسن حالاً منه قبل الذنب إذا تاب إلى الله ورجع وعرف أنه مفتقر إلى الله -عز وجل-.