معنى قوله تعالى: (نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ)
مدة الملف
حجم الملف :
487 KB
عدد الزيارات 868

السؤال:

ذكرتم قول الله -عز وجل-: ﴿فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً﴾ [يونس:92] فما المراد بهذه الآية، هل الآية إلى الآن باقية؟ وهل جثته باقية؟ فإذا كانت باقية هل يجوز لنا زيارتها للعبرة؟

الجواب:

هذه الآية لا تدل على أن هذه الجثة ستبقى أبد الآبدين، بل الظاهر -والله أعلم- أنها ذهبت وأكلتها الحيتان والسمك؛ لأنه ليس هناك في ذلك الوقت من يعتني بهذه الجثة، المهم أن يطمئن بنو إسرائيل على أن عدوهم اللدود قد هلك، وما يذكر أنه بقي من الفراعنة أناس جثثهم باقية، فهذا ينظر فيه، قد يكون منهم وقد لا يكون، إنما الذي يظهر لي أن فرعون الذي هلك في زمن موسى قد هلك وذهب.