حكم استئذان الوالدين في الذهاب إلى الحج
مدة الملف
حجم الملف :
440 KB
عدد الزيارات 443

السؤال:

هل يجب الاستئذان من الوالدين في الذهاب إلى الحج سواء كان فرضاً أو تطوعاً؟

الجواب:

أما إذا كان فرضاً فإنه لا يشترط رضاهما ولا إذنهما، بل لو منعاه من الحج وهو فرض وجب عليه أن يحج ولا يطعهما؛ لقول الله تعالى: ﴿وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفا﴾ [لقمان:15] ولقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق».

أما إذا كان نفلاً فلينظر إلى المصلحة، إن كان أبوه وأمه لا يستطيعان الصبر عنه ولا أن يغيب عنهما فبقاؤء عندهما أولى؛ لأن رجلاً استأذن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الجهاد فقال له: «أحي والداك؟ » قال: نعم. قال: «ففيهما فجاهد». 

فالفريضة لا يطعهما، والنافلة ينظر ما هو الأصلح.