تأخر الإمام فتقدم غيره للإمامة فهل للإمام أن يرجعه ويؤم الناس؟
مدة الملف
حجم الملف :
762 KB
عدد الزيارات 971

السؤال:

إذا تأخر إمام المسجد، وتقدم شخص من جماعة المسجد، ثم رأى الإمام الراتب بعد أن كبر تكبيرة الإحرام، فهل له أن ينصرف يرجع ويقدم الإمام الراتب أم لا؟

الجواب:

أولاً: لا يجوز لأحد أن يتقدم قبل الإمام الراتب إلا إذا كان قد قال لهم: إذا مضى ثلث ساعة أو ربع ساعة أو نصف ساعة كما يقرر فأقم الصلاة، وبعض الناس -والعياذ بالله- يتهاون، إذا تأخر الإمام دقيقتين أو ثلاثاً قالوا له: أقم، هذا لا يجوز؛ لأن الإمام في مسجده كالسلطان في رعيته؛ ولهذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ولا يأمن الرجل الرجل في سلطانه» فلينتظر، لكن إذا كان قد أذن لهم وقال: إذا مضى ثلث ساعة، فأقيموا الصلاة ومضى ثلث ساعة فأقاموا الصلاة يتقدم أحدهم، ثم إذا حضر الإمام فللإمام أن يتقدم وذاك أن يتأخر في الصف؛ لأن الإمام هو صاحب السلطة في مسجده، وهل الأفضل أن يتقدم ويتأخر الذي أقام أم أن الأفضل أن يدخل في الجماعة؟ الغالب أن الثاني أحسن وأبعد من العداوة والبغضاء، فأرى أنه إذا جاء وقد تقدم أحد المصلين أن يبقيه على تقدمه ولا يحاول أن يزيحه ويكمل بالناس، سواء في الركعة الأولى أو الأخيرة.