حكم تقسيم الميراث بين الأبناء قبل الموت
مدة الملف
حجم الملف :
607 KB
عدد الزيارات 11223

 السؤال:

الإنسان إذا أراد أن يقسم الميراث بين أبنائه قبل أن يموت فما الحكم؟

الجواب:

يقول العلماء: لا بأس للمريض أن يوزع تركته على ورثته على حسب الميراث، لكن هذا غلط وليس بصحيح.

أولاً: لأنه تعجل شيئاً لم يكن، والله -عز وجل- يقول في الميراث: ﴿وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ﴾ [النساء:12] والإنسان ما دام حياً فلم يترك شيئاً.

ثانياً: أنه ربما يموت بعض ورثته قبله، قد يكون هذا مريضاً مدنفاً قد قرب أجله، وله ورثة ثم هؤلاء الورثة يصابون بحادث بين عشية وضحاها، فينقلب الوارث موروثاً.

ثالثاً: أنه إذا قسمه بينهم فربما يوفق أحدهم فيما أخذه فيتجر به ويزداد وينمو ويكون عند الموت ما بيده أكثر ما بيد الورثة الآخرين فيوقع هذا في قلوبهم شيئاً، وإن كان هذا ليس له أثر، ولا ينبغي أن يوقع لكن لا بد أن يوقع، فلذلك نرى أن نبقي الأمر كما أبقاه الله -عز وجل-، أن الميراث لا يكون مقسوماً إلا بعد الموت.