حكم استصحاب الخادمة الكافرة إلى الحرم
مدة الملف
حجم الملف :
337 KB
عدد الزيارات 1715

السؤال:

بالنسبة لحكم استصحاب الخادمة الكافرة وإدخالها إلى الحرم؟

الجواب:

أجبني: كيف يذهب بامرأة كافرة إلى المسجد الحرام والله عز وجل يقول: ﴿فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ﴾ [التوبة:28]؟ لا، هذا حرام عليه، وإذا قدر أنه اضطر إلى هذا يقول لها: أسلمي، فإن أسلمت فهذا المطلوب، وإن لم تسلم إما أن يبقى معها، وإما أن يرسلها إلى أهلها.

وأما أن يأتي بها إلى مكة فهذا لا يجوز.

أولاً: معصية لله عز وجل،

ثانياً: امتهان للحرم.

السائل:

هو يا شيخ من غير هذه البلاد وجاء بها وعندما سأل عن الحكم وقيل له: لا يجوز. هل يرجع هو وإياها؟

الشيخ:

نعم. يرجع هو وإياها، أو يردها إلى بلدها.