حكم السلام على رسول الله بعد كل صلاة في المسجد النبوي
مدة الملف
حجم الملف :
574 KB
عدد الزيارات 959

السؤال:

في مسجد الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم نرى بعض المصلين بعد الصلاة في مكانه الذي صلى فيه أو يتقدم قليلاً ويتجه إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم ويتكلم بكلام لا أسمعه، فما حكم السلام على الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم بهذه الصفة؟ وهل يسلم على الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم في كل أسبوع أو أقل؟

الجواب:

لا شك أن اتخاذ هذا سنة، كلما صلى ذهب يسلم على الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم بدعة؛ لأن الصحابة رضي الله عنهم لم يكونوا يفعلون ذلك، وكان ابن عمر لا يسلم على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إلا إذا قدم من سفر، فكون الإنسان كلما صلى ذهب ليسلم فهذا خطأ، لكن سلم عليه أول ما تقدم، وسلم عليه إذا أردت أن تسافر وكفى.

السائل:

على بعد خمسين متراً ومائة متر ثم يتجه إلى القبر ويتكلم وهذا يفعله أكثر العوام؟

الشيخ:

هذا من الغلط، هذا يفعله كثير من الجهال، ولكن إذا أردت أن تسلم اذهب وقف أمام القبر وسلم عليه.