حكم الأكل من مال الأب إذا كان حراماً
مدة الملف
حجم الملف :
606 KB
عدد الزيارات 2121

السؤال:

رجلٌ علم أن مصدر أموال أبيه من الحرام، فهل يأكل من طعام أبيه؟ وإذا لم يأكل من طعام أبيه فهل يكون ذلك من العقوق؟

الجواب:

الرجل الذي علم أن مال أبيه من الحرام إن كان حراماً بعينه، بمعنى: أنه يعلم أن أباه سرق هذا المال من شخص فلا يجوز أن يأكله، لو علمت أن أباك سرق هذه الشاة وذبحها فلا تأكل، ولا تجب دعوته.

أما إذا كان الحرام من كسبه يعني: أنه هو يرابي، أو يعامل بالغش، أو ما يشابه ذلك، فكل، والإثم عليه هو، ودليل هذا: أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أكل من مال اليهود، وهم معروفون بأخذ الربا، وأكل السحت.

أهدت إليه يهودية شاةً في خيبر مسمومة ليموت، ولكن الله عصمه من ذلك إلى أجلٍ مسمى.

دعاه يهودي إلى خبز شعير، وإهالة سنخة، فأجابه وأكل.

اشترى من يهودي طعاماً لأهله، وأكله هو وأهله، فليأكل والإثم على والده.