إستشهاد خاطئ بقوله تعالى (والتقى الماء على أمر قد قدر)
مدة الملف
حجم الملف :
464 KB
عدد الزيارات 771

السؤال:

أنا قرأت في مقال لبعض الكتاب يتكلم عن مشاريع التحلية، ويقول: ناسب أن هذه المياه المالحة تحلت، ونزل الماء من السماء فالتقى الماء على أمر قد قدر. فلا أدري ما صحة هذه العبارة وهو يثني على من فعل هذا، فما رأيكم؟

الجواب:

أرى أن هذا لا ينبغي أن يستشهد بما نزل عذاباً على ما حصل رحمة؛ لأن (التقى الماء على أمر قد قدر) هذا ماء العذاب، فكيف يستشهد به على ماء يسر الله تعالى الوصول إليه فهو نعمة من الله تبارك وتعالى، لكن هذا كما يقول بعض الناس الآن إذا أنجز مشروعاً: ﴿وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ﴾[التوبة:105] هذا غلط.

أولاً: هذه الآية نزلت في المنافقين؛ أي: اعملوا فلن يخفى أمركم.

ثانياً: سيرى الله عملكم ورسوله، هل يمكن أن الرسول يرى ما يحدث الآن؟ لا يمكن، لكن الجهل وتنزيل الآيات على غير المراد بها أو الاستشهاد بها على ما لا يماثل هذا لا شك أنه من الغلط.