هل يجزئ الغسل للتبرد عن الوضوء؟
مدة الملف
حجم الملف :
451 KB
عدد الزيارات 628

السؤال:

إذا اغتسل شخص للتبرد غسلاً مجزئاً، فهل يكفيه عن الوضوء؟ وإن لم يكفه، فما هو الغسل الذي يكفي عن الوضوء؟ وهل لابد فيه من نية؟

الجواب:

التبرد ليس عبادة وليس طاعة، فإذا اغتسل للتبرد لم يجزئه عن الوضوء، الذي يجزئ عن الوضوء هو الغسل من الجنابة، أو غسل المرأة من الحيض والنفاس؛ لأنه عن حدث، وأما الغسل المستحب كالغسل عند الإحرام مثلاً فإنه لا يجزئ عن الوضوء، وكذلك الغسل الواجب لغير حدث كغسل يوم الجمعة لا يجزئ عن الوضوء، لا يجزئ عن الوضوء إلا الغسل الذي يكون عن حدث، جنابةً، أو حيضاً، أو نفاساً.
 

السائل:

وماذا يكون لو نوى؟
 

الشيخ:

ولو نوى؛ لأنه لابد من الترتيب.
 

السائل:

والغسل عن الحدث، هل لابد من نية؟
 

الشيخ:

إذا نوى الغسل عن الجنابة كفى عن الوضوء، لقول الله تعالى: ﴿ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا﴾[المائدة:6]. ولم يذكر الوضوء.