ذنب من أخر الحج حتى افتقر
مدة الملف
حجم الملف :
253 KB
عدد الزيارات 995

السؤال:

شخصٌ مستطيع بماله وجسده لكنه فرط حتى افتقر وصار غير مستطيع ثم ندم ندماً شديداً، والآن يسأل: ماذا عليه؟

الجواب:

عليه أن يحج إذا قدر، والحج الآن ثابت في ذمته فيعاقب على تأخيره. وإذا لم يقدر، فقد قال تعالى: ﴿لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا﴾ [البقرة:286]، لكنه سيعاقب على التأخير ولو ندم وتاب، هذا الذي يظهر. لكن إذا ندم وتاب فنرجو الله أن يعفو عنه.