ظلم الكفلاء للمكفولين
مدة الملف
حجم الملف :
1374 KB
عدد الزيارات 1330

السؤال:

لا يخفاكم -وفقكم الله- معاناة كثير من العمالة من الوافدة من كفلائهم، وظلم الكفلاء لهم، إما حال وصولهم أو بعد مدة من عملهم، وذلك: بأن يتعاقد الكفيل هو وإياهم في بلادهم على راتب معين، ثم إذا جاءوا غيَّر العقد، أو أنه يسلك معهم مسلك الخيانة، فيبصِّمهم أو يأخذ توقيعاتهم على ورق أبيض، أو على مسيرات سنة أو أكثر، كأنه قد سلمهم رواتبهم وذلك عند وصولهم، وهم لا يعلمون شيئاً، ثم لا يعطيهم حقهم، حتى إذا طالبوه عند مكتب العمل استعمل هذه الأوراق التي أخذها قبل لتكذيب دعواهم، وهكذا يعيش كثير من العمالة مع شدة حالهم وأهليهم هناك، فهل من نصيحة عامة للمسلمين، وبيان حكم الله -عز وجل- وحكم نبيه -صلى الله عليه وسلم- في هذا التلاعب؟

الجواب:

النصيحة لهؤلاء أن يتقوا الله -عز وجل- في هؤلاء العمال الذين فارقوا أوطانهم وأهليهم وجاءوا إلى هذه البلاد لينتفعوا وينفعوا، فهم نافعون للبلد وهم منتفعون أيضاً، ثم ليعلم أنه قد ثبت في الحديث الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أن الله تعالى قال: «ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر -أي: عاهد بالله ثم غدر- ورجل باع حراً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه ولم يعطه أجره» فما ظنك إذا كنت يوم القيامة خصماً لله؟! ثم إن هذا الأجير إنما جاء ليعمل، وإذا ماطلته في حقه ربما لا يصلح العمل، ولا ينصح فيه، ويأخذ عنك وعن البلاد -عموماً- سمعة سيئة، وهذا جناية على نفسك وعلى غيرك، ثم إن المماطلة هل تعني أن يسقط الحق؟ لا، الحق لابد باقٍ، وإذا قُدِّر أن العامل لم يستوفه في الدنيا، فإنه سوف يستوفيه يوم القيامة من صالح العمل، ثم إنك لا تدري فلعلك يوماً من الأيام تكون أنت العامل في بلاد هذا العامل، بمعنى: أن الحاجة تضطرك إلى أن تذهب إلى البلاد لتكون عاملاً تحصل اللقمة كما هو معروف في بلادنا هذه، أولاً كان أهل البلاد يرحلون إلى الشام وإلى العراق وإلى مصر من أجل أن ينالوا لقمة العيش، فنصيحتي لهؤلاء: أن يتقوا الله -عز وجل- فيمن ولاهم الله عليهم، وأن يوفوا لهم بالعهد على الوجه الأكمل بقدر المستطاع، كما أني -أيضاً- أنصح العمال أن يتقوا الله -عز وجل-، وأن يخلصوا وينصحوا في العمل، حتى يكونوا أدوا ما عليهم كما لهم الحق فيما لهم.