حكم التوسع في وليمة الأعراس
مدة الملف
حجم الملف :
478 KB
عدد الزيارات 968

السؤال:

بعض الأولياء يتوسع في وليمة النكاح الذي يشمل أكبر عدداً من الأقارب وإذا طلب منه أن يختصر في الدعوة، قال: قد يعتب البعض علينا في عدم دعوته فيتوسع ويذهب إلى صالات الأفراح وكذا، فكيف يوجه مثل هؤلاء؟

الجواب:

والله لا شك أن التوسع في ولائم العرس يدخل في باب الإسراف أحياناً، فالأولى أن يقتصر على وليمة ليست بتلك الكثرة، ولهذا تجد الناس في ولائم العرس يستأجرون قصور الأفراح بثمانية آلاف ريال، أو عشرة آلاف ريال، وربما أكثر، وهذا يرهق الزوج والزوجة وهو ضياع للمال.

فلو أن الناس اقتصروا على وليمة واحدة، أو كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام لعبد الرحمن بن عوف : «أولم ولو بشاة» إذا اقتصروا على شاة، أو شاتين، وجمعوا الجيران والأقارب في البيت كالعادة الأولى، لكان هذا أحسن وأبرك، وقد جاء في الحديث «أعظم النكاح بركة أيسره مؤنة».